الرئيسية / الرئيسية / محمد بلعيد، ومحطات من تاريخ تامنغست

محمد بلعيد، ومحطات من تاريخ تامنغست

سليمان مولاي لخضر

تمنراست 15 جانفي 2021
حدث في مثل هذا اليوم بتمنراست سنة 1922

كان اغلب السكان يقطنون في تغاوهات وبداوا يرحلون منها للاستقرار في تمنراست . وفي مثل هذا اليوم – يوم 15 جانفي 1922 بعد حوالي خمسة سنوات من وفاة شارل دي فوكو . سقطت امطارا غزيرة بتمنراست التي يقطنها قليل من الناس ودامت لايام ولجا السكان للاحتماء بداخل البرج وانهار الجدار الشرقي على حوالي عشرين شخصا او ما يفوق بقليل مخلفا 16 جريحا و 06 اموات تغمدهم الله بواسع رحمته وذلك حسب ما ذكره بلعيد .

لكن من هو بلعيد ?

نبذة عن حياة بلعيد

ولد بلعيد محمد بن علي خلال 1887 في ايت ازفون بمنطقة القبائل الكبرى والتحق بالشركة الصحراوية سنة 1911 بعدما اجرى امتحانين في اللغة الفرنيسة و في اللغة العربية ونصب
( خوجة ) كمترجم في مركز موتيلانسكي في تغاوهاوت بالهقار.

– و في سنة 1922 فتح اول مدرسة يالهقار في تغاوهاوت , في البداية تلقى بعض الصعوبات بسبب عدم وجود الوسائل اللا زمة للتدريس.

وكان عدد التلاميذ فيها حوالي 20 من بينهم جدي الخوجة عبد القادر بن الحاج احمد المولود سنة 1905 بتاظروك و مترجم كتاب اق طبل ( الامير الصغير) (Le Petit Prince ) من الفرنسية الى التارقية ( تماهق ) و ايضا كتابة كتاب ثاني بتيفيناغ بعنوان اساقفر (Assagaffar) وهو المكان الذي يحفظ فيه الحبوب , يحتوى الكتاب على بعض القصص و الاساطير التارقية مع رسومات يدوية .

و بدا محمد بلعيد باعطاء دروس في الحروف الفرنسية على سبورة مصنوعة من الزنك
( زنك لبادين) والكتابة عليها بالفحم وخلال ستة اشهر بعد ذلك و صلته الادوات المدرسية من عين صالح.

– وفي سنة 1933 شارك بلعيد في البعثة التي قامت بالنبش في قبر تين هينان بابلسة و هي المهمة الثانية بعد تلك التي اجريت هناك سنة 1925 من طرف الاميركيين و الفرنيسيين .

 

– في افريل سنة 1913 طلب شارل دي فوك من بلعيد ان ياتي عنده من تغاوهاوت الى تمنراست و نصحه للقيام بنقل القصص و الاغاني و الشعر من عند التوارق و تدوينها و ان يتعلم كتابة تيفيناغ. و فعلا قام محمد بلعيد بجمع كل ذلك في كتاب و الذي سلمه الى السيدة مارفال – بيرتوان يوم 25 ديسمبر 1921 في بسكرة اثناء التحضيرات لقدوم الرئيس ميليران.

في سنة 1922 رافق بلعيد سبعيين تارقي من الهقار بقيادة الامينوكال اخموك اق اهمة وخليفتيه الى بسكرة من اجل القيام باستعراض للجمال امام الرئيس ميليراند الذي وصل الى بسكرة يوم 26 افريل 1922.

وكان بلعيد كاتبا معاصرا لتيفيناغ وشارك في مهمات عديدة اخرى وذلك حتى بعد ان احيل الى التقاعد سنة 1924 حيث انه الجزائري الوحيد من الشمال الذي كان انذاك يتقن لغة توارق الهقار.

واثناء اقامته في الهقار تزوج بلعيد بامراة تارقية و رزق معها ببنت و بعد ان فارق زوجته اخذ ابنته معه الى بلده ايت ازفون بمنطقة القبائل وتوفيت و دفنت هناك .

و بقيت علاقة متينة تربط ما بين بلعيد محمد بن علي ( المعلم ) و تلميذه جدي الخوجة عبد القارد بن الحاج احمد سنوات عديدة وذلك الى وفاتهما رحمهما الله واسكنهما فسيح جناته و استمرت تلك العلاقة ما بين ابنائهما , اخوالي وابناء بلعيد الى يومنا هذا .

======
بعض المحطات التاريخية عن إنشاء مدينة تمنراست الفتية.

تعتبر تمنراست مدينة فتية حيث أنه منذ إنشائها بلغت قرن ( 100 عام ) في سنة 2020 .

و قبل انشائها كان اغلب السكان يقطنون في تغاوهاوت التي تقع على مسافة حوالي 60 كلم جنوب – شرق تمنراست والتي بني فيها برج اطلق عليه الفرنسيون اسم ( فور موتيلانسكي) .

1905- كانت توجد على الضفة اليمنى لواد تمنراست بعض الزرائب و بعض البساتين

و تم بناء كنسية صغيرة من طرف القس المسيحي شارل دي فوكو على الضفة اليسرى لواد تمنراست ( بحي قطع الواد الحالي )

1908- تم بناء قصر الامينوكال موسى اق امستان في المكان الذي يطلق عليه حاليا حي صورو.

1910- بداية اختفاء الزرائب بتمنراست و حلت محلها 15 د ارا مبنية بالقالب و الطين.

1911- بلغ عدد السكان في تمنراست حوالي 150 نسمة

1916- تم بناء برج شارل دي فوكو على الضفة اليمنى لواد تمنراست ( قرب دار الوالي وقبالة ساحة مقر البلدية حاليا).

1920- تم بناء البرج العسكري لابرين ( المقابل لدار الوالي و هو مقر الكارتيي جينيرال للجيش حاليا).

و كانت البداية لتنقل السكان من قرية تغاوهاوت ليستقروا في تمنراست .

1929- تحويل الإدارة الفرنسية من تغاوهاوت الى تمنراست بصفة نهائية ووجود العسكر ورواتبهم الشهرية ساهم في إعطاء حركة للنشاط التجاري بتمنراست . .

1929- تم إنشاء ستة (6) دكاكين بتمنراست من طرف التجار القادمين من مدينة متليلي الشعانبة .

1956- بلغ عدد الدكاكين بتمنراست عشرون (20 ) دكانا

1938- قدر عدد السكان بتمنرست بحوالي 700 نسمة
1949- قدر عدد السكان بتمنراست بحوالي 1800 نسمة من بينهم 360 فلاح
1954- قدر عدد الساكان بتمنراست بحوالي 2000 نسمة
1960- قدر عدد السكان بتمنراست بحوالي 2300 نسمة
1960- قدر عد السكان بتمنراست بحوالي 3000 نسمة
1970- قدر عدد السكان بمنراست بحوالي 4000 نسمة

بقلم سليمان مولاي لخضر
26-06-2020


======
بداية التعليم المدرسي في تمنراست والهقار

في سنة 1947 كانت تمنراست قرية صغيرة يقطنها حوالي 1000 نسمة من السكان المحليين و100عسكري فرنسي من بينهم مدير مدرسة الذكور بالقصر الفوقاني و معلم وامرأته.

وكانت تمنراست تعتبر ملحقة الهقار التابعة إداريا الى قيادة الأقاليم العسكرية الصحراوية بورقلة يديرها عسكري برتبة نقيب بمساعدة بعض الضباط و ضباط صف.

كان في تمنراست مطار صغير بواد سيرسوف تحط فيه الطائرات القادمة من الجزائر العاصمة مرورا بغرداية – المنيعة وعين صالح وهي طائرات من نوع لوكيد هوستون و جانكير الالمانية التابعة لشركة لاسات التي كانت لها أيضا حافلات لنقل المسافرين من نوع رينو فولمان تربط الجزائر العاصمة ب ( فور لامي ) التشاد في افريقيا مرورا بتمنراست.

وفي اكتوبر 1949 تم إنشاء منصبين لمعلمين خاصين بمدرستي الرحل واشرف عليهما ( مارسو بوبو ) الذي أرسل لإعطاء الدروس في خيم التوارق بتين زاواتين على الحدود الجزائرية المالية و ( اندري روش ) الذي كلف بإعطاء الدروس في خيام الامينوكال بالهقار.

وفي شهر أكتوبر 1951 وصل بالطائرة إلى تمنراست ( مارسو غاست ) ليخلف زميله المعلم ( اندري روش) في خيم الامينوكال قرب ابلسة ( حوالي 80 كلم غرب تمنراست في المكان المعروف باسم ( تونين اكوريم ) ابار او حسيان اكوريم بجوار قبر تين هينان .
.
وبعد الاستقلال أطلق على مدرسة الذكور بالقصر الفوقاني اسم العقيد شابو ..( التي نشاهدها على الصورة )

وهي مدرسة ذات هندسة معمارية رائعة بنيت جدرانها العريضة بالقالب والطين و سقوفها بالخشب و التاهلي و تتكون من مكتب المدير و خمسة أقسام واسعة لها نوافذ كبيرة تطل على الجانبين الداخلي و الخارجي وأضيف لها فيما بعد قسمان تم بنائهما بالاسمنت على الجهة الجنوبية والمراحيض وحنفيات مياه الغسل كانت في الجهة الشرقية.

تتوسط المدرسة ساحة واسعة تنبت فيها أشجار تابركات في الجانب الجنوبي و تتوسطها شجرة تابركات كبيرة يوجد من تحتها بستان صغير .

والقسم الكبير للسنة الأولى ابتدائي في الجهة الشرقية هو في نفس الوقت قاعة للسينما تعطى فيها عروض أسبوعيا لتلاميذ المدرسة كما تعطى فيها عروض ليلية لسكان تمنراست و الغرفة الصغيرة لالة العرض السينمائي 16 مم ملاصقة لها من الجهة الشمالية. و يشرف عليها رقاني مولاي عبد المالك رحمه الله وخالي عبد العيزيز توهامي حفظه الله وأطال في عمره

لقد التحقت في بداية دراستي بهذه المدرسة و كانت تعطى فيها الدروس آنذاك من طرف معلمين متعاونين فلسطنيين و فرنسيين و سنوات قليلة بعد ذلك خلفهم معلمون جزائريين من تمنراست من بينهم الانصاري محمد علي و رقاني مولاي عبد المالك رحمهما الله و خالي توهامي عبد الكريم و كتوت اقاسم حفظهما الله واطال في عمرهما و معلمين من بلدان اخرى كواد سوف و غيرها من المناطق الجزائرية .

و بقى المعلمون الفرنسيين المتعاونين سنوات عديدة في تمنراست و ذلك إلى أن تم إنشاء متوسطة ابن باديس حيث التحق بهم أيضا معلمون مصريين و عراقيين وذلك الى اواخر سنتي 1975-1976

لم تكن آنذاك في تمنراست ثانوية و كان التلاميذ يتنقلون الى ثانوية المنيعة. و التحقت بثانوية العقيد شابو بوهران و كنت أسافر بالطائرة النفاثة من نوع كرافيل من تمنراست إلى غرداية و منها أسافر إلى وهران إما برا بالحافلة أو جوا على متن طائر صغيرة من نوع ” لي نور ”.

و بعد مدرسة الذكور تم إنشاء مدرسة للبنات في القصر الفوقاني وأطلق عليها اسم حسيبة بن بوعلي .

كما تم أيضا بعد ذلك إنشاء مدرسة ابتدائية تحمل اسم ابن خلدون و بجوارها ملحقة تابعة لمتوسطة ابن باديس بحي الحفرة وذلك قرب الداخلية الابتدائية التي من المرجح ان تكون قد أنشئت في سنتي 1970-1971

الخلاصة –
فهذه المعلومات منها ما هو ملخص ومترجم من كتابات فرنسية و منها من بين القليل الذي احتفظ به في ذاكرتي منذ الطفولة

بقلم سليمان مولاي لخضر
25-06-2020

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*