الرئيسية / الرئيسية / سبيبا _ⵙⵀⵉⵀ•_: حرب بلا دماء

سبيبا _ⵙⵀⵉⵀ•_: حرب بلا دماء

جرت منذ أيام في مدينة جانت -وتجري كل عام في اليوم العاشر من الشهر الأول بالتقويم القمري المصادف ليوم عاشوراء- تظاهرة فريدة من نوعها في العالم هي السبيبا. مواجهة تنافسية على درجة عالية من التحفز بين جمعين مدججين بالسيوف وبالمعنى والرغبة في تحقيق الانتصار. أسلوبها الرقص وساحتها الأرض وهدفها النصر الرمزي في ساحة الرقص. مدينة استبدلت ساحة الحرب بساحة ارقص. تنتهي المواجهة دائما بانتصار جمالي وصداقة نبيلة بين المتنافسين. هي فعلا حرب بلا دماء.

في ما يلي تقديم للسبيبا بقلم الشاعر والباحث عثمان اوقاسم -وهو أيضا راقص ومشارك في التظاهرة .

عثمان أوقاسم

جانت – الجزائر

01 – سبيبا أهازيج فنية وطقوس معبرة عن الفرحة التاريخية منذ العصور الماضة جسدت عند أسلاف إيموهاغ (التوارڨ) كونها تخليد للفرحة العظيمة ورسخها في اذهان الاجيال بعد اجيال لذلك منظرها شبه طقوس حربية ولذلك سميت لدى البعض “حرب بلا دماء” حرب الاحرار الذين رفعوا راية السلام معا سيف التحدي في آن واحد ؛

02 – سبيبا الاسطورة العريقة منذ آلاف السنين عرفتها البشرية في مجتمع الإيموهاغ (التوارڨ) في الصحراء الكبرى الإفريقية. بدأت حكاية “سبيبا” بالتاسيلي نازجر قبل استقرار الأهالي (البدو الرحل). في مرحلة الجفاف اضطروا للاستقرار بالأماكن التي تتوافر فيها الينابيع لتسهيل ظروف المعيشة؛

03 – سبيبا تبرز الأهالي وهم اسياد انفسهم وأسياد اعمالهم و تجارتهم اليومية وهم من ضمن من قاموا بالتجارة عبر عدة مناطق في الصحراء بالقوافل التجارية. وفي مرحلة الاستقرار مارسوا الفلاحة و الرعي بمختلف أنواعه والصيد في مناطقهم قبل غرق الفرعون رمسيس الثاني بحضارة مصر آنذاك.  ذلك لأجل الاعتماد على انفسهم عند اهاليهم بالمواق الاحتماء قبل الاستقرار؛

04 – سبيبا بمدينة چانت العريقة. لكن بين أسطر الابيات الشعرية رغما عنك قد يحط بك الرحال بجبال التاسيلي وتتذكر بالقصائد الشعرية الحيوانات التي نقشت على الصخور مابين 5000 إلى 9000 سنة قبل الميلاد رغم أنا أغلبيتها انقرضت في القرون الماضية على سبيل المثال نجد في القصائد الفيل والزرافة والثور والأسد و غيرها من الحيوانات. فأساميهم لن تندثر بفضل القصائد. في تاسيلي نازچر من الاساطير أو الرسومات الصخرية التي جسدها الإنسان البدائي في لوحات كرغرافية أو يوميات يعيشها الأهالي آنذاك، قد نجد بينها صور رجال السبيبا بالخصوص رجل القناع الازرق “تكونبوت”، ومن بينهم الصورة التي تذكرنا ب”تنفار” في رقصة سبيبا او نقوشات جسدت رقصات متنوعة احيانا لكي تستعمل رسائل للذكريات؛


05 – سبيبا في يومنا هذا اصبحت عن كل باحث او مؤرخ يصعب إيجاد أصلها و معرفته او أصولها الا من عند الأهالي المقيمين بقصر زلواز وقصر الميزان للتزويد بالمعلومات الصحيحة وعدم الالتباس في الوقائع التاريخية الصحيحة؛
06 – سبيبا في يومنا هذا قد اصبحت العيد السنوي للتاسيلي، احتفال يستقطب الاشخاص من كل اقطاب العالم وصنف ضمن التراث العالمي اللا مادي.

ⵜⵏⵎⵉⵔⵜ ⵢⵎⵓⵂⵗ ⴾⵉ ⵜⵊⵉⵏⵗ ⵜⵜⴶⵉⵜ ⵂⵓⵍⵏ ⵂⵓⵍⵏ

بعض الأهازيج التي تردد في احتفال السبيبا بليان الإيموهاغ

جمع وترتيب الشعار عثمان أوقاسم.

القصيدة 1

القايد وانم اعوذ باللهي
الدينيت اينضوت ايضكل ماطي
آديويى باريس اد كالنيت
ايبران الشكوى فول زيرنيت
ديندين داسوقدن ساغيلنيت
ايوا وديبديد ايديس انيت
ايواجن تيماض ان مجيدي
ايسوموغ ايفودان ايمغري
يفرون المختار يموس اودي
ابدادن غورس كيل انقاجي
بديدي داناس ابلاهي
امانام المختار ايلا آنهي
كود ترزيد ادوفنيت سجني
كود تنيد باهو تيلال آدرار
تاسد ديهن غاهن بنكار
هجروتنين اكبالنتن هوفال
القايد واهين تزا ميدن
كوتنوف وهامتييغ دغسن

القصيدة 2
سبيبا ورنت تيلي انييت
ايميدن ويس يخرك ميضانيت
القايد يخسب دغ ضضوانيت
وريوسي زندر و لا اونانيت
انتا واس ايوت دغ اولنييت

القصيدة 3
يالله لي يالله ياللي ليو *** يالله ماداد يالله لي اوخة

ابابة نصر من الله
يالله استيكفن وجيغ اكلي
يموناس تيروى نا اد اق سيدي
ايس ايشف تاجرزت ورايلا ايفي
ايقلا آد يوس زندر دغ اتهني
ايناس ورضيسغ آجيجي
ور ويتغ ايس ولا ويلي
وتوكيي تاليت تان امنقي
اينكف ايزيرن داد التومي

القصيدة 4
اطلسن نوطين نويين انسان
نوسمين هولان وجي سولان
نموسين انجي ون الطوفان
توفات ساجدلسيت استينناس
ونكصوط تونتي كودير توماس
تمبرتقيمت تكست تيطاس

القصيدة 5

الطلسن نوضين نوين انسان
ايتينيم كورة ديواد تولا
نتار اس يالله انتا امقار
نوسيمين هولان وجيغ سولان
تينيم تيمسجال ورن سولا
اوفادن نونفاس آر ازيهار
نموسين آنجي وان الطوفان

القصيدة 6
امانام المختار ايلا أنهي
كود ترزيد ادوفنيت سجني
كود تنيد باهو تيلال ادرار
اتاسد ديهن غاهن بنكار
هجروتنين اكبالنتن هوفال
القايد واهين ظزا ميدن
كوتنوف واهمتيغ دغسن

تعليق واحد

  1. تظاهرة تبدو عريقة تمثل شعب الجنوب، إلا أنه غير مروج لها و باتت غير معروفة لدى الجزائريين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*